آخر الارقام عن ضحايا جرائم داعش ضد الايزيديين

بعد مرور اربع سنوات على الجرائم التي ارتكبها تنظيم “داعش” المتطرف ضد الايزيديين في نينوى، ما زال هناك نحو 3100 مختطف أو مجهول المصير، بحسب تقدير اصدرته المديرية العامة لشؤون الايزيدية في وزارة أوقاف حكومة إقليم كوردستان العراق.

ويؤكد التقرير وجود نحو 3100 أيزيدي بينهم 1440 إنثى، ما زالوا مختطفين لدى التنظيم أو مجهولي المصير، إذ هاجم مسلحو داعش في 3 آب/أغسطس 2014 قضاء سنجار (110 كم غرب الموصل) وأختطفوا نحو 6400 ايزيديا بينهم 3500 انثى تقريبا.

ومنذ ذلك الحين نجا من قبضة التنظيم 3300 مختطف تقريبا، بينهم 1155 إمرأة و1820 طفل من كلا الجنسين.

وعقب تحرير قضاء سنجار في أواخر عام 2015، تم إكتشاف 69 مقبرة جماعية، فضلا عن عشرات المقابر الفردية المتفرقة، فيما قتل في الأيام الأولى من سيطرة مسلحي داعش على سنجار قبل اربع سنوات اكثر من 1290 مدنيا.

ونزح على أثر تلك الجرائم أكثر من 360 ألف أيزيدي، الغالبية الساحقة منهم من قضاء سنجار، بينهم 100 الف هاجروا خارج العراق، وقد لقي العشرات منهم حتفهم غرقا في عرض البحر.

يذكر أن عدد الايزيديين في العراق يقدر بنحو 550,000 نسمة ويتمركون في محافظة نينوى، خاصة في قضاء سنجار ومناطق سهل نينوى، بينما يقيم الكثير منهم حاليا في إقليم كوردستان خاصة مخيمات النزوح بمدينة دهوك.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. Its like you read my mind! You appear to know a lot
    about this, like you wrote the book in it or something.
    I think that you can do with a few pics to drive the message home a little bit, but other
    than that, this is great blog. A fantastic read.
    I will definitely be back.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى