العثور على طفلة “الدم”

اثارت صورة الطفلة التي التهمت الدماء ثيابها اثناء عمليات التحرير ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي قبل اكثر من عام.

اليوم تعيش هذه الطفلة مع عائلتها في منطقة الزنجيلي في الجانب الايمن من الموصل وسط معاناة كبيرة .

لقد فقدت 9 افراد من عائلتها وجزء كبير من منزلهم جراء القصف الجوي الذي استهدف عناصر من تنظيم داعش يحملون الجنسية الروسية كانوا يتحصنون في دارهم.

الناشط صفوان المدني يقول انه وجد الطفلة بحالة مزرية مع اربع عوائل من اقاربها يعيشون في دار صغير وقد اطلق مناشدة انسانية على موقع فيسبوك للتبرع لهم ومساعدتهم.

ويعيش في الجانب الايمن من الموصل نحو مليون انسان يعاني جزء كبير منهم من نتائج الحرب وتبعاتها وهم بحاجة الى مساعدات انسانية ونفسية فضلا عن اعادة اعمار منازلهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى