اهالي الموصل القديمة يشاركون اليونسكو في التخطيط

عقدت منظمة اليونسكو وبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية “منتدى مدينة الموصل القديمة” لوضع التخطيط المناسب لاعاة اعمار الموصل القديمة والابقاء على تراث المناطق الاثرية فيها.

وقال عبدالمنعم الجبوري مدير مركز نينوى للدراسات والبحوث بمنصة ابموصل الاعلامية “ان اكثر من 350 موقع تراثي حدد خلال التخطيط الاولي الذي قامت به اليونسكو في المدينة القديمة وينبغي المحافظة على طرازها التراثي اثناء اعادة الاعمار في المستقبل”.

المنتدى الذي اقيم اليوم الاثنين في بيت عبد الرحمن الجلبي بمنطقة الخاتونية وسط المدينة القديمة ياتي ضمن خطة اليونسكو لاعمار الموصل وتاهيل بنيتها التحتية لتشجيع عودة النازحين.

” هناك مايقارب 2500 موقع اثري في عموم محافظة نينوى منها اكثر من 300 موقع تراثي في الموصل القديمة تم جردها وتقسيما الى اربعة اقسام معتمدين على نوع المبنى وتاريخ انشاءه ” يقول مصعب محمد جاسم مدير مفتشية اثار نينوى.

اهالي المناطق القديمة بالاضافة الى عدد من المختصين والباحثين في اثار وتراث نينوى كان لهم حضورا لافتا ومشاركا في التخطيط لاعمار مناطقهم.

” اختيار هذا المنزل التراثي العائد لعائلة الجلبي كان دقيقا ولم نختر مسجدا ولا كنيسة ولا اي موقع ديني او سياسي لحاجتنا ان ناخذ اراء اهالي الموصل القديمة في عملنا” يوضح جوفانا فونتاكي ممثل اليونسكو في العراق لمنصة الموصل الاعلامية.

وركز المنتدى على الاستراتيجيات المناسبة لاعادة بناء المناطق التاريخية وحفظها وكيفية اعادة بناء المدينة القديمة واحترام العناصر التراثية التي تمثلها.

ويأمل القائمون عليه صياغة رؤية مشتركة حول مستقبل الموصل والحصول على التمويل من الجهات المانحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى