أول معرض تشكيلي في تلعفر بعد التحرير

يشرح احمد شنكالي بحماس وبهجة أعماله النحتية لعدد من الشخصيات الادارية والعسكرية في قضاء تلعفر ضمن معرض للاعمال اليدوية والفنية .

“هذا المعرض هو الأول من نوعه في قضاء تلعفر بعد تحريرها من داعش، وقد شاركت بالعديد من الاعمال التي اعرضها للمرة الأولى ” يقول النحات احمد شنكالي لمنصة الموصل الاعلامية.

تضمن المعرض اعمالا لشباب تلعفر من جميع المكونات الدينية والاثنية وضم لوحات رسم ونحت واعمال يدوية وخط ورسم ع زجاج.

“فكرة المعرض وتنفيذه مني وبدعم من مؤسسة كول بهار بالتعاون مع منظمة مدخل العراق الصحي، حيث قدموا لي الدعم المادي وساعدوني على انجاز هذا الحدث الثقافي في تلعفر”. يضيف شنكالي.

شارك في المعرض شباب من مختلف طوائف نينوى من ايزيدية وتركمان وعرب وبحضور شخصيات ومثقفين وشعراء ومدراء دوائر واجهزة امنية وتضمن المعرض كثيرا من الفقرات منها مسرحية وشعر وغناء.

“هدف المعرض هو جمع مكونات نينوى فى مكان واحد ونشر الثقافة والابداع والفنون بعيدا عن ثقافة العنف وتشجيع الشباب من اجل الانخراط فى اعمال الفن لانتشالهم من واقع الفوضى والكآبة ” يختم شنكالي حديثه.

ويبعد قضاء تلعفر نحو ٧٠ كم غرب الموصل ويسكنه اكثر من ٢٠٠ الف نسمة غالبيتهم من التركمان ، وقد اصبح احد اهم معاقل تنظيم داعش خلال سيطرته على محافظة نينوى وتسبب بنزوح غالبية سكانه نحو محافظات اخرى ، وقد تمكنت القوات العراقية من استعادة السيطرة عليه في معركة وصفت بالسريعة بعد هروب مقاتلي داعش منه الى سوريا وتسليم عدد منهم نفسه لقوات البيشمركة الكردية في ٢٧ اب ٢٠١٧ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى