ماراثون الموصل: الفتيات اقل تحفظا في نشر صورهن والاعلام غائب

خالدة العمراني

اكثر من 150 شابة موصلية شاركت اليوم في ماراثون نينوى للفتيات الذي اقامته جمعية “فتاة نينوى” تضامناً مع ضحايا عبارة الموصل الذي وقع قبل قرابة ثلاثة أسابيع بينهن عداءات محترفات من جنسيات مختلفة.

وبدت الفتيات المشاركات اقل تحفظاً في نشر صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي على النقيض من المارثون السابق الذي أقيم في المدينة ذاتها قبل اكثر من عام إذ كانت الفتيات تضع بعض العلامات على وجهها مثل علامة الابتسامة لإخفاء هويتها، فيما لم تتابع وسائل الاعلام المحلية الحدث بالاهتمام ذاته الذي تابعته فيه قناة العراقية الرسمية وقناة الموصلية، حتى ان الكثيرون من الصحفيين لم يهتموا بالتغطية الإعلامية للحدث وكأن الأمر لا يعني مدينتهم.

الصور التي انتشرت عقب انتهاء الماراثون اليوم تكشف مدى حماس الفتيات المشاركات فيه والاهتمام الكبير الذي حظيت به الفعالية من قبل الجهات الرسمية لا سيما قيادة عمليات نينوى التي حضر قائدها نجم الدين الجبوري بنفسه الفعالية.

وشارك في الماراثون الذي انتهى عند المخيم الكشفي في الغابات فتيات من جامعة الموصل وتربية نينوى ومجموعة من الفتيات من محافظات العراق الأخرى.

ماراثون النساء هو الثاني من نوعه في الموصل إذ سبق وأقيم الأول في اذار (مارس) ،2018 وفي ذلك الوقت نظمته مجموعة من المنظمات الناشطة في المدينة وخارجها وشاركت فيه آنذاك 300 فتاة.

وأقيم قبل ذلك ماراثون رياضي عام شارك فيه الرجال فحسب وذلك عام 2017

وكان في حينها اهم حدث شهدته الموصل بعد تحريرها من تنظيم داعش وحضي بمشاركة واسعة ليس من أهالي المدينة فحسب بل لمتسابقين عرب جاؤوا لدعم المدينة والمساهمة في إعادة الحياة الى طبيعتها.

انتهى الماراثون الذي انطلق من مكان حادث العبارة عقب ايقاد الشموع استذكارا لأرواح الضحايا بفوز ثلاث فتيات بالمراكز الثلاثة الأولى إذ وزع قائد عمليات نينوى الجوائز عليهن قبل الختام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى