“نساء الموصل بعد داعش” يفوز بجائزة نجيبة الحمروني

بغداد – المنصة

توّج مقال “نساء الموصل بعد داعش : من قال إن التحديات وممارسات التنظيم زالت بعد ذهابه” للصحفية سهى عوده من العراق بالمرتبة الأولى لجائزة “نجيبة الحمروني” التي أقامها مركز المرأة العربية للدراسات والبحوث “كوثر” في تونس.

وفاز المقال الذي كتبته الزميلة سهى عودة من الموصل بالجائزة وقدرها (2000 ) دولار أميركي وذلك ضمن الدورة الخامسة عشرة لمسابقة أفضل مقال صحفي والتي تحمل اسم فقيدة الصحافة التونسية والعربية، حول موضوع ” أجندة التنمية 2030 والنوع الاجتماعي : تحديات المنطقة العربية” التي ينظمها دوريا مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث “كوثر” بدعم من الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة-إقليم العالم العربي.

وجاء في المرتبة الثانية (1500 دولارا أمريكيا) مقال “الاغتصاب الزوجي جريمة يتجاهلها القانون ويبررها المجتمع” للصحفية آية نبيل من مصر، فيما عادت الجائزة الثالثة (1000 دولار أمريكي) إلى مقال “”المرأة الفلسطينية وتحديات الانقسام ” للصحفي نبيل دويكات من فلسطين.

يرتبط مقال “نساء الموصل بعد داعش : من قال إن التحديات وممارسات التنظيم زالت بعد ذهابه” بالهدفين الخامس والعاشر من أهداف التنمية المستدامة 2030 ويعد الموضوع الذي يعالجه من ضمن المواضيع ذات الأولوية بالنسبة إلى أوضاع النساء حيث يطرح بطريقة مترابطة ومتجانسة مسألة التمييز ضد النساء في الموصل ومختلف العوائل التي تحول دون تمتعهن بحرية التنقل واللباس.

أما مقال الاغتصاب الزوجي جريمة يتجاهلها القانون ويبررها المجتمع، فيطرح بأسلوب واضح قضية تشغل اهتمام العديد من الحركات والمنظمات النسائية في عديد البلدان العربية باعتبارها من المسائل المتصلة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي وبانتهاك حقوق النساء. ويتطرق مقال المرأة الفلسطينية وتحديات الانقسام إلى قضايا العنف والتمييز والقتل تحت ذريعة الشرف التي تمارس حتى الآن ضد النساء، في ظل واقع سياسي متأزم وغير مستقر ولا يأخذ بعين الاعتبار احتياجات النساء واوضاعهن وضرورة تطوير حقوقهن في مختلف المجالات، وتمت معالجة الموضوع برؤية واضحة وأفكار متجانسة.

وشارك في المسابقة صحافيات وصحافيون من: سوريا ومصر والسودان وفلسطين والجزائر واليمن والعراق وتونس والمغرب.  وقد تم إسناد هذه الجوائز من قبل لجنة تحكيم عربية شكّلها مركز “كوثر” لتقييم المقالات المشاركة، ضمّت عددا من الإعلاميين والصحفيين المحترفين وهم آمال عويضة وهي صحفية بصحيفة الأهرام المصرية حاصلة على درجة الدكتوراه في الإعلام من مصر ومينة حجب صحفية وناشطة حقوقية ومدربة في قضايا المرأة والنوع الاجتماعي من المغرب وحياة الحريري أستاذة جامعية وباحثة في علوم الإعلام من لبنان والحسين ولد مدو النقيب السابق للصحفيين الموريتانيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى