لدغته أفعى ثلاث مرات فماتت ودمه استخدموه مصلاً لسمها

ذي قار – مرتضى الحدود

توفي في ذي قار اليوم فهد صاحب نايف الشاب الذي ماتت ثلاثة افاعي حينما لدغته واستخدم دمه كمصل لمعالجة المصابين بلدغة الافعى.
فهد الذي لقب ب”أبو حية” لقي حتفه اثر حادث سير على الطريق الرابط بين مدينة الناصرية وقضاء البطحاء غرب المحافظة وتوفي اثناء نقله الى المستشفى، إذ كان يقطن في سيد دخيل احدى نواحي المحافظة وموطن اخطر أفاعي العراق بحسب مختصين وكان يعمل شرطي في إحدى المراكز الأمنية القريبة من سكنه.
مراسل “المنصة” التقى مع الضحية قبل وفاته بأيام إذ تحدث عن مصادفة كون دمه يقتل الافاعي، فعندما أنهى واجبه ألامني في احد أبراج المراقبة الخاصة بأكاديمية الشرطة التي يعمل فيها وضع سلاحه خلف خزانته فشعر بصعقة كهربائية ليتضح بعدها إنها أفعى قصيرة قد انبتت أنيابها في يده وما كان منه الا ان يسقطها من يده على الأرض لتعود مرة أخرى وتلدغه وبعدها ثالثة وهو واقف مرتعب حتى ماتت أمامه.
بعد دقائق لاحقة شعر بأعراض الخمول في مفاصل جسمه وما ان ابلغ الضباط المتواجدين في المركز الامني عن الحادثة حتى أغمي عليه لخمس ساعات فيما توقع رفاقه انه سيفارق الحياة بعد هذه اللدغة فأفعى سيد دخيل لا ينجو منها احد لكنه لم يمت.
وبعد مراجعات عدة لأطباء في مدينته الناصرية ومن ثم لمركز السموم في العاصمة بغداد وأجريت له فحوصات كاملة من قبل فريق طبي أجنبي وجد ان دمه أصبح كمصل لمن تلدغه أفعى سيد دخيل ويمكنه التبرع بدمه ليسعف المصابين بلدغة الافعى.
أطباء بغداد طلبوا من “فهد” عدم التبرع بدمه لغير المصابين بلدغة لأنه سيعرضهم للموت لكنه قام بالتبرع لأكثر من خمسين شخصا ممن تعرضوا الى لدغات الافاعي حتى بات لقبه ” فهد ابو حية”.
فهد الشاب الثلاثيني العمر جرب لدغة الأفعى مرة أخرى ليتأكد من صحة المعلومات الطبية، فما ان لدغته حتى ماتت لكنه توفي اليوم بحادث سير مفاجئ اليوم الأثنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى