الفلوجة… عودة لعائلات داعش ورمضان مختلف

تقرير مصور

الفلوجة – خالدة العمراني

تبدو الحياة في الفلوجة تلك المدينة الصغيرة التي يحتضنها نهر الفرات طبيعية تماما، فيما عادت معظم مرافق الحياة العامة الى العمل بعد اكثر من عامين من تخلصها من تنظيم داعش المتشدد، ومنها الجسر الحديدي الذي يمثل احد اهم رموز المدينة.

الأسواق بدت ممتلئة بالناس الذين انشغلوا بتبضع المواد الغذائية والمستلزمات الرئيسية للحياة اليومية.

بعض الطرق مازالت غير معبدة رغم اكتمال بناء الاحياء السكنية المحيطة بها مما يتسبب في صعوبة التنقل.

الحي الصناعي الشهير في المدينة والذي شهد الكثير من المعارك مع تنظيم داعش عادت محاله للعمل واستقبال الزبائن مجددا.

وبدا الصغار فرحين بالذهاب الى مدارسهم وتأدية الامتحانات رغم انها تجري في شهر رمضان.

شاشات الإعلانات الكبيرة انتشرت بشكل واضح في شوارع الفلوجة اما محال بيع الأثاث المنزلي فلم تغلق أبوابها في شهر رمضان، وحدها المطاعم توقفت كلياً عن العمل.

ألسن السكان تهمس بحذر عن عودة مجموعة من عائلات داعش الى المدينة بعد تسويات بين العشائر والحكومة المحلية إذ ظهرت نساء تلك العائلات بالنقاب مجددا في الفلوجة، وفيما عدا بعض المنازل المدمرة وسط الاحياء السكنية تبدو الحياة طبيعية والسكان اكثر حرصاً على استمرار الأمن في شوارعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى