اطول شرطي في دهوك: طولي اكثر من مترين واحد اولادي سيصبح مثلي

 

المنصة – سجى شيرزاد

 

“عندما كنت صغيرا لم الاحظ طولي حتى كبرت ولاحظت بأنني اطول من جميع الاشخاص حولي توقعت انني سأتوقف في سن محددة لكن ذلك لم يحدث حتى اصبح طولي اكثر من مترين” يقول اراز ابراهيم محمدعلي أطول رجل شرطة في محافظة دهوك.

 

يروي اراز قصته وهو مؤمن بأنه ليس الاطول في العالم ولا في العراق بالتحديد لكن في نفس الوقت يقول بأنه لم يرى شخص يوازيه في الطول لا في العمل ولا في اي مكان اخر حتى الان، ويقول “عندما عملت في دائرة الشرطة كان زملائي في العمل يشعرون بانني مختلف، ويتكرر المشهد في الاماكن العامه والاسواق رغم انني لا ارى نفسي فائق الطول لهذه الدرجه واشعر ان الناس تبالغ في رؤيتها”.

 

في محلات الملابس ليس لاراز نصيب في اختيار ما يحلو له من موديلات وقطع جديده ليرتديها لانه يضطر الى ان يخيط بدلته العسكرية عند الخياطين كي تتناسب مع يديه وساقيه الطويلتين والرفيعتين والمشكله ذاتها في اختيار الحذاء لانه يرتدي قياس (46) فيضطر الى الذهاب الى محال البالات ليبحث عن المقاس المناسب لقدميه بين الاحذية القديمة.

 

يحب اراز ممارسة رياضة السله وكرة القدم لكن بسبب الضروف المادية لم يستطع ان يمارس اللعب في النادي ليصبح لاعبا مشهورا وكان سببه الدخل المحدود للعائله “قلة الدخل المادي لم يسمح لي بأن استغل طولي في ان اكون لاعبا مشهورا او اي شئ اخر فلجأت الى العمل في سلك الشرطة لانني ارغب بالعمل فيه اكثر من اي سلك اخر”.

 

 

عند الخوض في الحديث تبين ان مشكلة اختيار الملابس والحذاء ليست المشكلتان الرئيسيتان بل هناك مشاكل اخرى قد تعرض لها اراز من قبل منها اختيار الزوجه المناسبة، ويقول “قبل الارتباط بزوجتي كانت مشكلتي الرئيسيه كيفية اختيار الزوجة التي ترضى بطولي و من هي التي ستشاركني الحياة وكم سيكون طولها لكن الحمدلله  صار النصيب وتزوجت من ابنة خالي وطولها مناسب لي او بالاحرى غير شاذ بالنسبة لي”.

 

ويضيف “اصبح عندي ولدان اسميتهم علي وعمر ولم نواجه اي مشكله حتى الان ففي تصورى سيصبح علي طويلا ايضا لكن هذا لا يقلقني لانه امر الهي فأنا لا اتمنى لاولادي سوى الصحه والبركه في العمر”.

 

عندما ترى شخص عسكرى طويل وضخم مثل اراز قد تفكر في كيفية التعامل معه لانه على الاغلب شخص قوي وعصبي او غامض بعض الشئ ، لكن زوجة اراز لديها رأي آخر فهي تصفة بأنه “شخص حنون جدا وهوعلى النقيض مما يراه الناس”.

وتضيف “حياتنا هادئة تقريبا ومشكلاتنا صغيرة مقارنة بالآخرين كما انني لا ارى اختلاف كبير في الطول معه لقد تعودت عيناي على طوله وشخصيته اساعدهه دائما في اختيار الملابس المدنيه ويساعدني هو في اعمال البيت خاصة في جلب الاشياء الموضوعة على ارتفاعات لا اطالها”.

 

يعقب راز على حديث زوجته ضاحكا “في البيت والعمل كنا ولازلنا لا نحتاج الى السلم القصير الذي يساعدنا في جلب الاشياء الموضوعة في مكان مرتفع، إذ ينادونني لتعليق اي شئ على الجدران او جلب الاشياء من على الرفوف العليا او حتى صبغ الجدران احيانا”.

 

ويختم الشرطي الشهير في دهوك بسبب طوله حديثه “مايزعجني في الموضوع هو نظرة التعجب التي يرمقني بها الآخرون لا سيما وانني لا استطع ان اقود السيارات الصغيرة فاضطر الى قيادة السيارات العسكرية الكبيرة وادفع المقعد الى الوراء فيركب زملائي من بعدي السيارة فيتعجبون من المسافه بين المقعد وستيرن القيادة والكثير من المواقف الاخرى” يختم اراز حديثه بهذه الجملة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى